السفير معصوم مرزوق يكتب عولمة الغباء

كتابات | 366 | 8:13 م

السفير معصوم مرزوق يكتب عولمة الغباء

بغداد تايمز

مقال كتبته في 2009، وأرسلته إلي الصحيفة التي كنت أنشر فيها ، وفوجئت بالإعتذار عن النشر .. حفظتها بين أوراقي مع تعليق علي الصفحة الأولي كتبت فيه “ما فيش فايده “.

في هذا الزمن المأفون ، تفقد الكلمة خصوبتها وجدواها ، بل تصبح إتهاماً بإرتكاب جريمة الكتابة ، وكأن القلم – الذي صار بندقية فاسدة في أغلب الأحيان – يمكنه أن يصيد معني أو يصوب نحو خطأ .. ومن أغرب ما نراه هو أن السطور صارت قضباناً لزنزانة يقبع فيها الكاتب ، ومع ذلك يتهم بالحرية ويحاسب علي ضميره المسجون ..

 

مصيبة المصائب في هذا الزمن ليست ثقب الأوزون ولا هي تلوث البيئة ، وإنما تلوث العقول وثقب الآذان والعيون ، فالآذان مطرطقة لكنها لا تسمع ، والعيون مفنجلة لكنها لا تري ، والعقول في الجماجم لكنها لا تعي .. بينما البصاصون يتسللون في كل شوارع المدينة ، خلف كل الأبواب ، بل يفتشون في القلوب والعقول ..

 

حالة مسيطرة من ” عولمة الغباء ” تسبح في أفق عالمنا كسحابة سوداء تمطر أبناء الأفاعي في كل شق من أرضنا الجدباء ، حيث النقاش حوار صم ، والمنطق واللا منطق سواء ، عقول متخمة مرهقة يملؤها خواء ، وصدور ينبض الخوف فيها والرجاء ، وقد أذل الحرص أعناق الرجال ، فانحنت الهامات حتي صارت الهامة المنتصبة شذوذاً واستثناءاً ، وأصبحت الشجاعة غباء إجتماعياً وسياسياً ، وانطلق الجرذان يحتلون مواقع الحكمة والوصاية ، حيث حوصر العقل وتبخرت المروءة .

 

وحتي لا يبدو الحديث مملاً مشبعاً بنواح معتاد ولطم متكرر ، فأنني وجدت قصة بدأت في كتابتها أواخر السبعينات تحت عنوان : ” البصاص ” ، ويبدو أنه لسبب أو لآخر لم أستكملها وتاهت بين أوراقي حتي وجدتها مؤخراً ، وقرأت سطورها غير المكتملة ، وأكتشفت أنها بهذا الشكل غاية الإكتمال ، فالقصة التقليدية التي لها بداية ونهاية وحبكة لا تنطبق شروطها علي هذا القصة ، فليست هناك بداية حتي وإن نسبت إلي زمن ومكان ، وليست لها نهاية ولا يمكن أن تكون لها نهاية لأنها حالة دائمة ، أما عن الحبكة فهي في نظري لا تزيد عن الإستخلاصات السابقة ، أي أن حبكتها هي حالة السيولة في البداية والنهاية ..

 

ولكي أعطي للقارئ بعض الضوء علي ما ذكرته ، فأنني سأترك لتلك السطور التي كتبتها منذ ما يزيد علي عشرين عاماً أن تشرح ما أقول ..وهي قصة بعنوان

 

قال وعيناه تتسعان : ” كل الخيوط في يدي .. أرفع الناس وأنزلها ، أعزها وأذلها ” .

 

صوب نظرته تماماً في حدقتي محدثه وهو يروي :

 

” لم تكن المشكلة هناك ، ولكن المشكلة هنا .. لقد راحت فيها رؤوس ورقاب .. نعم يا سيدي .. لقد كنت هناك حين وقعت الواقعة ، وقلت لهم أنكم لم تستمعوا إلي نصائحي فحلت بكم اللعنة .. ويبدو أن بعضهم لم يكن يعرفني ، فتساءلوا وهم يبدون إندهاشهم من تواجدي في هذا المكان الحساس .”

 

 

قلت لهم كلمة واحدة : ” أنا المخبر” ، فاختفت ألسنتهم في أفواههم المغلقة ..

 

 

اعتدل في مقعده وهو يحاول أن يريح كرشه المنفوخ ، ثم أشار إلي رأسه بسبابته قائلاً :

 

– أنا أعتمد تماماً علي نفسي .. لم أسع إلي أي منصب ، ولكن الدنيا كلها كانت تأتي إلي دون طلب .. أنا لا أريد شيئاً سوي أن أكون ” المخبر ” ..

 

شعور هائل بالسلطة ينفخه كبرميل أجوف ، يتحدث بثقة مطلقة تكشف بسهولة عن جهل مطلق ، يسير مختالاً متعاجباً وهو يقسم للناس أن أكثر ما يميزه هو التواضع ، وفي أعماقه ما يكشفه لأحد أصدقائه :

 

– أخشي من اليوم المحتوم الذي ستزول فيه سلطاتي ، أنا مرعوب من لحظة المعاش وكأنها لحظة الموت ، وربما تكون الموت فعلاً .. فمن أجل عملي النبيل أصبح لي أعداء في كل مكان لا أستطيع حصرهم أو تحديدهم ، أنهم في مكان ما ينتظرون لحظة إنقشاع أضواء السلطة من حولي ، وحينها وفي ظلام المعاش البارد قد ينقضون كالذئاب الجائعة .. لكنني علي أي حال راضي بإنجازاتي ..

 

 

يتنهد قبل أن يتلفت حوله بحرص ، ثم ينحني علي أذن صديقه هامساً :

 

– بالطبع أؤمن نفسي .. فهؤلاء الذين ينتظرون سقوطي أقوم بتدميرهم تماما ً، أو أبذل ما في إستطاعتي كي ألوثهم فلا تقوم لهم قائمة مرة أخري .. أن الشيطان نفسه يعجز عن حيلي ..

 

 

تنطفئ الأضواء في كل بيوت المدينة ، ينام الناس مع كوابيسهم ، بينما ” البصاص ” لا ينام فهو خلف كل باب ، تحت كل فراش ، هو في العقول والقلوب …

 

هكذا توقفت سطور القصة في أوراقي القديمة مثلها مثل سطور أخري علي أمل أن تستكمل ذات يوم وتري النور ..

الكاتب

السفير معصوم مرزوق


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021

التعليقات