عن جورج قرداحي والعدوان والحرب العبثية

كتابات | 366 | 7:15 م

عن جورج قرداحي والعدوان والحرب العبثية
وكالة بغداد تايمز الإخبارية

بغداد تايمز

نعم قلنا ذلك الف مرة ومرة ولازلنا عند رأينا عدوان أجنبي يُشن على اليمن وحرب عبثية تدور رحاها منذ سبعة أعوام ، عدوان سعودي إماراتي من دول الجوار السلبي العربي لليمن ، وحربً عبثية تدور على التراب اليمني أدواتها وبيادقها ووقودها اليمن واليمنيين ، لم يُخطئ الإعلامي الأشهر في الوطن العربي الكبير السيد جورج قرداحي عندما وصفها بإنها حرب عبثية وعدوان على اليمن ربما أخطأ فقط في تبرير تصريحه الأشهر في تاريخ الصراع في اليمن عندما ربطه بفترة ماقبل توليه المنصب ، جورج قرداحي العروبي أكثر من العروبيين والقومي أكثر من كثير من القوميين ، كان صريحًا صادقًا في الوصف والتوصيف شفافًاً متصالحًا مع نفسه أكثر من سواه من القوميين الذين خانوا مبادئهم فصمتوا وخانوا عروبتهم فتصهينوا وانحازوا للتطبيع وللرجعية والإستعمار الجديد القديم ، قلنا ورددنا ذلك مراراً وتكراراً ما يجري هو عدوان وليس له أي علاقة باستعادة الدولة الديمقراطية الحديثة دولة النظام والقانون والعدالة الإجتماعية دولة الرفاه القبلي التي سقطت غير مأسوفًا عليها في 2014 ، ما جرى ويجري هو تدمير لمقدرات الشعب اليمني حتى اللحظة أكثر من 300 الف شهيد من نصف مليون غارة جوية اكلت الأخضر واليابس ، ما يحدث في اليمن هو مجزرة وحرب إبادة ضد الشعب اليمني بكل فئاته ضد الطفولة التي فقدت برائتها وفقدت الدفء الاُسري ، ضد ملايين المشردين في مخيمات الداخل وفي اصقاع الأرض ضد المدارس والمستشفيات والجامعات التي جرى تدميرها ومحوها من الخارطة ، لا يمكن لوطني حر وشريف أن يقول غير ذلك ، من اليوم الأول للحرب وقبل حتى أن تقع ونحن نعيي حقيقة المؤامرة ، لم نكن يومًا حوثيين كما أننا لم نؤيد الإستعانة باالقوى الأجنبية على أبناء شعبنا موقف شرفاء اليمن ظل ثابتًا وقف الحرب أولاً وقبل كل شيء ورفع الحصار ، التاريخ لا ينشغل بسرد التفاصيل وهوامش المتن فهو سجل يكُتب بخطوط عريضه يُقرأ كما هو بعيداً عن التبرير والحالات الذرائعية التي جرى تسويقها والإشتغال عليها باعتبار التدخل الأجنبي وقصف المدن اليمنية جاء ردت فعل وغيرة عربية على إنقلاب الحوثي ، السؤال الذي يطرح نفسه كم عدد الإنقلابات التي جرت في افريقيا وفي أمريكا اللاتينية وخرجت على الشرعية الدستورية هل تم التعاطي معها وفق ما تم مع الحالة اليمنية تجييش الجيوش وتحريك الطائرات والبوارج الحربية للقضاء على تلك الحالات الإنقلابية المشابهة ، ما جرى ويجري عدوان واضح وفاضح مكتمل الأركان وحرب عبثية لا طائل منها تسببت بها كل القوى السياسية التي تصدرت المشهد في لحظة سيطرت وهيمنت الوعي الزائف ، لم يخطأ جورج قرداحي وتحدث بضمير المثقف العربي الذي يُدرك الحقائق ويعي تفاصيل الأمور وقبله كثيرون تحدثوا في هذا السياق من مثقفيين قوميين وكتاب وكبار الصحفيين العرب أما منتقدوه فهم من دخلوا إلى البازار بازار بيع الوطن والمتاجرة بمعاناته ،اسألوا المثقف الحقيقي الذي لم تُرتهن إرادته لأحد لم يقبض المال من هذا الطرف أو ذاك سيعيد على مسامعكم ما قاله جورج قرداحي ، أسالوا الثكالى والمحرومين والمعذبين في أرض اليمن الحزين ، اسالوا من يأكلون من براميل القمامة حتمًا جميع هؤلاء لن تسمعوا منهم سوى عبارة جورج قرداحي عدوان وحرب عبثية ، أن تكريس قاعدة كل من ينتقد التحالف “الناتو” العربي بأنه حوثي أو متحوث فذلك يضيف رصيد وطني إلى الحركة الحوثية ، أما العرب الذين نددوا وانتقدوا وتهكموا على تصريحات جورج قرداحي فهؤلاء اثبتت الأحداث والوقائع أنهم خارج نطاق التاريخ وأن معاناة اليمنيين والسوريين والليبيين والعراقيين لا تعنيهم لا من قريب ولا من بعيد هذه الفئة لم تكن ذات يوم همومهم القومية والوطنية نفس همومنا ولم تكن جراحنا تعني لهم شيء نقول لهؤلاء قولوا خيراً أو اصمتوا .

الكاتب

عبدالرحمن الرياني


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021

التعليقات