رئيس جهاز مكافحة الإرهاب: داعش يسعى لاثارة الفتنة الطائفية في ديالى وتمكنا من القضاء عليها

اخبار العراق الامنية | 273 | 6:15 م

رئيس جهاز مكافحة الإرهاب: داعش يسعى لاثارة الفتنة الطائفية في ديالى وتمكنا من القضاء عليها

بغداد تايمز-

أكد رئيس جهاز مكافحة الإرهاب الفريق أول ركن عبد الوهاب الساعدي، أن الجهاز وضع استراتيجية جديدة لمطاردة بقايا داعش الإرهابي، فيما بين أن الاستراتيجية الجديدة تم إعدادها لخمس سنوات ولا تعتمد على الخيار العسكري فقط.

وذكر الساعدي في مقابلة أجرتها معه وكالة الأنباء الرسمية ، اليوم الثلاثاء، أنه “بعد انتهاء معارك التحرير التي انطلقت في 2015 الى 2017 كان جهاز مكافحة الإرهاب مشتركا في كل العمليات وكان رأس الرمح، وفي كل تلك المعارك هنالك تنسيق مع جميع الأجهزة الأمنية من وزارة الدفاع الى وزارة الداخلية والحشد الشعبي والبيشمركة”.
وأضاف الساعدي، أنه “بعد انتهاء المعارك وعودة قطعات الجهاز بحسب المناطق المخصصة والمعسكرات الموجودة فيها بدأنا باستراتيجية جديدة للقضاء على بقايا الإرهاب”، مبينا أن “هنالك نوعين من الإرهابيين البعض دخل المدن من خلال مداخلها والبعض الاخر انتقل الى محافظة أخرى”، مشيرا الى أن “للجهاز قاعدة بيانات كاملة وتم القبض على 750 إرهابياً خلال هذه الفترة وجاري البحث عن الزمر المتبيقة”.
وأوضح أن “الجهاز غير الاستراتيجية التي كان يقاتل بها في معارك التحرير والتي كانت تتم من خلال قتال ومطاردة الارهابيين من منطقة الى منطقة ومن شارع الى اخر ومن بيت الى اخر وفي بعض الأحيان تصل المعارك ضمن البيت الواحد”،لافتا الى أنه “بعد انتهاء المعارك طبقت الاستراتيجية الجديدة للقضاء على هذه الزمر التي هرب بعضها لمناطق وعرة سواء كانت التي تفصل بين كركوك وصلاح الدين وكذلك التي في الموصل والمناطق النائية والمناطق الصحراوية في الانبار، والخطة الجديدة تختلف عن خطة القتال داخل المدن وتم القبض من خلالها على عدد كبير من الارهابين وتم قتل اكثر من 300 إرهابي خلال عام ونصف العام”.
وبين رئيس جهاز مكافحة الإرهاب أن “العمليات مستمرة وتم تغيير اساليب القتال بالاعتماد على أساليب جديدة لم تتوقعها داعش والخطط تتغير بين الفترة والأخرى”.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2021



التعليقات