أهمّ ما جاء في كلمة رئيس مجلس الوزراء  مصطفى الكاظمي، في جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت اليوم الخميس

أخبار العراق | 249 | 8:06 م

أهمّ ما جاء في كلمة رئيس مجلس الوزراء  مصطفى الكاظمي، في جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت اليوم الخميس

بغداد تايمز

اليوم نحن في آخر أيام العام الحالي، وكل عام وأنتم بألف خير، أنتم وعوائلكم وكل شعبنا العراقي في كل بقعة من أرض العراق.

 

مررنا خلال عام ونصف العام من عمر هذه الحكومة بتحديات كبيرة، نجحنا في تجاوزها، واحتاج بعضها إلى مزيد من الوقت.

 

كل الإنجازات التي تحققت إنما تحققت بدعم من السادة الوزراء كافة، وكذلك بدعم من شعبنا العراقي الكريم وصبره وحكمته وتحمّله في هذه الظروف، وما نجحنا فيه نعتزّ به وسنحميه، وأن تعمل الحكومة القادمة بما يمكن من حماية هذا المنهج.

 

الورقة البيضاء للإصلاح إحدى هذه المنجزات، حيث قدمت الكثير من العوائد المالية للدولة، ورغم محاولات البعض التشويش بشأنها، لكنها لاقت استحسان الكثير من القطاعات الوطنية في الصناعة والزراعة وفي تعظيم إيرادات الدولة والاحتياطي النقدي.

 

نتيجة للورقة البيضاء، وعلى الرغم من الظروف الصعبة وجائحة كورونا وانهيار أسعار النفط، وكنّا على حافة انهيار النظام السياسي والاجتماعي، لكننا نجحنا في توفير أكثر من 12 مليار دولار من احتياطي البنك المركزي العراقي، ورفع التصنيف العالمي الائتماني للعراق دولياً.

 

كان العراق قاب قوسين أن يصنف كدولة مارقة، لكننا نجحنا في العلاقات الخارجية، وخلال فترة قصيرة استعاد العراق الكثير من دوره الإقليمي، والدولي، والعربي، والإسلامي، ونجحنا في تحسين علاقاتنا، وكذلك في احتضان أكثر من لقاء للأشقاء والأصدقاء والجيران على أرض بغداد.. أرض السلام.

 

نجحنا في ترطيب الأجواء إقليمياً، ونجحت علاقاتنا الدولية في تقريب وجهات النظر كثيراً وتجنيب المنطقة آثار حرب قد تكون لا سمح الله مدمرة للعراق وللمنطقة.

 

عملنا بكل جهد على حماية شعبنا من وباء كورونا رغم أن هذه الأزمة هي أزمة دولية، ووفرنا أفضل اللقاحات للشعب العراقي، وما زلنا مستمرين بتوظيف أفضل الشركات للعمل في هذا المجال.

 

عملنا في مجال الطاقة، ولأول مرّة ،عملنا لأجل الاعتماد على الطاقة النظيفة، وغيرنا اسم الوزارة إلى وزارة الكهرباء والطاقة البديلة، ووقعنا عقوداً عديدة مع شركات تهتم بالطاقة البديلة والطاقة النظيفة كالطاقة الشمسية لكي تكون فرصة للتوافق مع متغيرات العصر.

 

نعم كانت هناك بعض التحديات لم ننجح بها، بسبب ظروف اقتصادية، وبسبب ظروف سياسية ونحن بكل تأكيد سوف نعاود معالجة هذه الامور في المستقبل، وسنقدم ورقة للحكومة القادمة عن الإجراءات التي يمكن أن تستفيد عبرها من تجربتنا التي تخص بعض التحديات الصعبة التي مررنا بها وما شخصناه من إخفاقات؛ كي نعبر إلى بر الأمان.

 

علاقتنا مع إقليم كردستان العراق خلال هذه الحكومة كانت الأفضل منذ عام 2003، ونفتخر بهذه العلاقة، التوترات كانت قليلة وكانت لدينا اجتهادات كثيرة، والحمد لله بالحوار وبناء عناصر الثقة نجحنا في عبور هذه العلاقة المتوترة بأفضل ما يكون.

 

أقول لكل أبناء الشعب العراقي الكريم، نحتاج إلى أن نضمن المستقبل عبر الإيمان بالانتماء فقط للعراق.

 

بنهاية هذه السنة، سينتهي الدور القتالي لقوات التحالف، وقد انسحبت القوات القتالية بالفعل، واليوم لا يوجد جندي واحد من قوات التحالف يحمل صفة مقاتل، وإنما وصلت مجموعة من المستشارين لدعم قواتنا واحتياجاتنا في الحرب ضد الإرهاب وضد داعش.

 

نسجل لجيشنا العراقي البطل إنجازات كبيرة، وكذلك لقواتنا في مكافحة الإرهاب، والحشد الشعبي، والبيشمركة والشرطة الاتحادية نجاحها في تحدي فلول الإرهاب. قتلنا الكثير من رؤوس وقيادات الفلول الإرهابية، والعناصر المهمة في هذه المجموعات، ومستمرون بقتلهم أينما يكونون في كل مكان من أرض العراق.

 


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2022

التعليقات